آخـــر الــمــواضــيــع

مقال: هل يقوم طالب سعودي بتخريب أضرحة في سوريا لأنه لم يفهم درس المصدر الميمي ؟؟ » الكاتب: طارق شفيق حقي » آخر مشاركة: طارق شفيق حقي المصدر الميمي » الكاتب: طارق شفيق حقي » آخر مشاركة: طارق شفيق حقي لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد » الكاتب: طارق شفيق حقي » آخر مشاركة: طارق شفيق حقي هل يقوم طالب سعودي بتخريب أضرحة في سوريا لأنه لم يفهم درس المصدر الميمي ؟؟ » الكاتب: طارق شفيق حقي » آخر مشاركة: طارق شفيق حقي خارطة طريق لمحاربة التشدد » الكاتب: طارق شفيق حقي » آخر مشاركة: طارق شفيق حقي مقال: العلامة الحلبي الدكتور عصام قصبجي - المؤرخ عامر رشيد مبيض » الكاتب: طارق شفيق حقي » آخر مشاركة: طارق شفيق حقي مقال: هولكست الصهاينة في غزة » الكاتب: طارق شفيق حقي » آخر مشاركة: طارق شفيق حقي مقال: لا أبكيك نايفة محمد فرج الله » الكاتب: طارق شفيق حقي » آخر مشاركة: طارق شفيق حقي مقال: الحضارة الهيلينية عربية أمورية سورية 1800 ق.م » الكاتب: طارق شفيق حقي » آخر مشاركة: طارق شفيق حقي انتهى الربيع شتاء شعر عزالدين مبارك » الكاتب: ابوالروابي » آخر مشاركة: طارق شفيق حقي
+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أدب القصة القصيرة جدا

  1. #1
    السندباد الصورة الرمزية أبو شامة المغربي
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    المملكة المغربية
    المشاركات
    16,977
    معدل تقييم المستوى
    26

    أدب القصة القصيرة جدا

    أدب القصة القصيرة جدا
    *****
    إن مصطلح الـقصة القصيرة جداً توصيف اختزالي لنص حكائي محدد لا يستطيع أحد فيما أظن الإقرار بحداثته المطلقة لأنه موجود في شكله ومحتواه الراقيين ومتوافر في كم كبير من التراث الأدبي القديم ناهيك عن المعاصر، ولم يختلف كتابه على تنسيبه أو تصنيفه فالمسألة فيما يلوح لي أن ثمة حاجة موضوعية وملحة دعت إلى خلق أو بعث نص قصصي يحمل كل مواصفات الاختزال ومعانيه .
    ومن الطبيعي أن يتصدى لهذا الأمر الكثير من الأدباء أو من السابحين في فلك الأدب، الذين شجعهم على المضي في هذا السبيل أن بعض الأشكال الأدبية التي تشبه القصة القصيرة جداً في التراث العربي من النكتة، والطرفة، والشذرة، والخبر قد نفضت عن أكتافها غبار السنين، وقدمت دليلاً أو ما يشبه الدليل على أن هذا الضرب من الأدب لا يفتقد إلى الجذور، وأن هذا المصطلح الذي ظهر على الساحة الأدبية، وشغل المشتغلين بها، وفرق ما بينهم، فتحمس له من تحمس، وسخر منه من سخر نائياً بنفسه عنه ومنشغلاً بمشكلات أعظم خطراً لا تكاد تكفيها بحسبه مجلدات من الروايات والقصص القصيرة فما بالك بالقصيرة جدا.
    النقاد الذين يقولون أن معظم الفاشلين في ميداني القصة والشعر قد وجدوا في الـقصة القصيرة جداً ملاذاً آمناً لأن هناك كتاباً يمارسونها هرباً من كتابة القصة العادية متوهمين فيها السهولة ما أدى إلى طوفان من القصص القصيرة جداً يفتقر إلى أبسط شروط هذا الفن من حدث متنامٍ كثيف، وعمق في الفكرة، ونهاية مفاجئة وامضة فإن الأمانة تفرض علينا عدم تجاهل النماذج الجيدة على قلتها ولا نستطيع إلا أن نمنحها الإعجاب والتعاطف ونستمد منها حجة في الدفاع عن حق الـقصة القصيرة جداً في الحياة، ففي هذا العصر ذي المزاج المتقلب، والتطور المتسارع، والإنجازات العلمية الخارقة يواجه الأدب بأشكاله المألوفة المقروءة خصوصاً تحدياً كبيراً يشعر به كل أديب ومشتغل في الأدب، هذا التحدي يتجسد في أشكال التعبير المختلفة والجديدة الوافدة منها خصوصاً فقد يكون من أهم أسباب وجود هذا الجنس الاستجابة لروح العصر القائم على السرعة والاختصار والتكثيف فالحاسب مثلاً قد جرى تصغيره عشرات المرات حتى انتهى قطعة يمكن حملها في الجيب بعد أن كانت الغرف تعجز عن استيعابه، وكذلك الوصف في كثير منه عبء ثقيل على الحكاية يوقف سير الحدث وقد يصرف القارئ عن القصة خاصةً أن إيقاع العصر إيقاع سريع لا يحتمل التمهيد والاستفاضة والإنشاء، فوظيفة الوصف تطوير الحدث وبناء الشخصية لا أكثر ولا أقل .
    وأظن أن المحاولة الجديرة بالذكر لقوعدة هذا الجنس من الأدب هي محاولة الدكتور أحمد جاسم الحسين، الذي يعد من أكثر المتحمسين لهذا الجنس الأدبي الـقصة القصيرة جداً كما أسماه اختصاراً في كتابه الرائد (القصة القصيرة جداً).
    وقد ذهب الدكتور الحسين في كتابه المذكور آنفاً إلى أن أهم أركان هذا الجنس هي التالية :
    القصصية/ الجرأة/ وحدة الفكر والموضوع/ التكثيف/ خصوصية اللغة والاقتصاد/ الانزياح/ المفارقة/ الترميز/ الأنسنة/ السخرية/ البداية والقفلة/ التناص .
    قد يتبادر إلى الأذهان صعوبة اشتمال أي جنس أدبي على هذه الأركان مجتمعةً ولاسيما إذا كان هذا الجنس قصة صغيرة الحجم من هذا النوع وأنا أميل إلى هذا الرأي فليس من الصواب أن يسعى أي متصدٍ لهذا الجنس الأدبي إلى إرقاد قصصه على سرير لابروكروست وإلزامها بكل هذه الأركان والعناصر إنما أتصور ضرورة وجود نصفها على الأقل في القصة القصيرة جداً الواحدة وللمؤلف بعد ذلك مشروعية الاختيار – كما أرى – بين الأركان والعناصر الملائمة لقصته دون التزام بعناصر وأركان بعينها على أن الركن الأخطر والعنصر الأهم في أية قصة قصيرة جداً هو عنصر القصصية، فكثيراً ما يقول لنا أحدهم: "هات من الآخر.. وبعدين" مما يعني أنه غير مستعد لتضييع وقته في الإصغاء إلى كلام يظنه فارغاً، ولا يعنيه في شيء، فكلنا يود مواجهة المواضيع والأحداث باختصار وبإيجاز لا يخل بالمعنى، وهذه بالطبع مسؤولية ومسؤولية كبيرة جداً، فأن يضعك أحدهم أمام الجديد والطريف والجميل والمختصر في مفاجأة تلو أخرى ومنعطف عقب آخر، ويأخذ بيدك ويغزو قلبك وعقلك، ويثير ما لديك من رغبات وحب فلن تجد نفسك إلا منساقاً إليه بكل سهولة لا لشيء إلا لكي تلبي فضولك وتشبع حاجتك إلى استطلاع كل ما هو طريف وطارئ من حولك، وتلك هي مهمة القاص في القصة القصيرة جداً، وبما أن الحكاية أية حكاية.. متفق عليها بين القارئ والكاتب، فإن على الكاتب فوق ذلك أن يستخدم هنا كل ما من شأنه اجتذاب اهتمام الآخر، وإقناعه وشد انتباهه، فإذا فشل فلن يعني هذا سوى فشل أسلوبه، والنتيجة هي خسارة هذا الآخر وإحجامه عن المتابعةالقصة القصيرة جداً هي قصة الحذف الفني والاقتصاد الدلالي الموجز وإزالة العوائق اللغوية والحشو الوصفي...
    فمن الواجب والحال هذه أن يكون داخل القصة شديد الامتلاء، وكل ما فيها حدثاً، وحواراً، وشخصياتٍ، وخيالاً من النوع العالي التركيز بحيث يتولد منها نص صغير حجماً لكن كبير فعلاً كالرصاصة وصرخة الولادة وكلمة الحق، أي أن المشكلة في التعامل مع هذا الجنس هي تشذيب، وتهذيب، واصطفاء يذهب بما هو زائد ونافل.
    فبنية هذا الأدب الوليد لا تقبل الترهل اللغوي ولا تتحمله إطلاقاً أما اللغة فيجب أن تكون متجاوبة مع التكثيف، وبما يحمله ذلك التكثيف من إيحاءات ودلالات أي أن تكون رشيقة في إيصال المعنى والمضمون، فلم يعد خافياً على أحد أن أكثر الفنون صارت تميل إلى الإيجاز في لغاتها التعبيرية والشعر مثلاً مال جزء منه إلى المقطعات والقصيدة القصيرة جداً لها حضور ما...
    ولأن هذا النوع من الكتابة صعب للغاية ويتطلب قدرة عالية على التكثيف وتوصيل الرسالة في ذات الوقت، فإن الجرأة في طرح المواضيع، واصطياد اللقطة وتدوينها على الورق، وإيجاد الحلول لنقاط الذروة بأسلوب هادف وساخر وجميل، أمر يستحق الاهتمام، خاصة إذا كان الكاتب في هذا الأدب متسلحاً بأدوات الجرأة، وعلى ذلك فلا مانع أن يكون الكاتب ملماً أو على اطلاع بكافة الأجناس الأدبية، وفي ذلك دليل على خصوبة هذا الجنس الأدبي المازج لجميع الأجناس الأدبية الأخرى المنفتحة بعضها على بعض فالقصة القصيرة جداً يمكنها أن تستفيد من أدوات الشعر كما أن الشعر يمكنه أن يستفيد من أدواتها وهذه الاستفادة مقيدة بشرط واحد هو ألا يطغى الشعر على بنيتها القصصية، ومثالنا هنا هو ما كتبه جبران خليل جبران منذ ما يزيد على (80) عاماً في مجموعته التي كانت تحمل عنوان (المجنون)، فقد كتب وقتئذ مجموعة قصص قصيرة جداً مستوفية جميع الأركان والعناصر التي يتطلبها هذا الجنس الأدبي، والتي يذهب إليها معظم النقاد على قلتهم في الوقت الحاضر فتحت عنوان (الثعلب) كتب ما يلي:
    "
    خرج الثعلب من مأواه عند شروق الشمس، فتطلع إلى ظله منذهلاً وقال: (سأتغذى اليوم جملاً) ثم مضى في سبيله يفتش عن الجمال الصباح كله، وعند الظهيرة تفرس في ظله ثانية، وقال مندهشاً: (بلى، إن فأرة واحدة تكفيني.)
    ... وما تقدم قصص قصيرة جداً مكثفة وخالية من الزوائد والحشو الوصفي والاستطرادات، إضافةً إلى تركيزها على خط قصصي هام وترصد بمهارة شديدة حالات إنسانية شديدة الصدق، فقد نجح القاصان في إرباكنا فنياً مدينين بهذا الإرباك واقعنا القميء والضاحك دوماً ببلاهة وهذه القصص على صغر حجمها تطرح تساؤلات عديدة وهامة تدور حول وظيفة اللغة، وعمق الفكرة وعودة الحياة إلى الكلمة التي تراجعت أمام طوفان الصور المزركشة والفاقعة والبراقة، وبالتالي تراجعت الثقافة الحقيقية التي تخاطب العقل وتحاوره أمام ثقافة التسطيح والتعليب، فاللغة الزاخرة بهذه العوالم من اللامتناهيات والرموز والإشارات هي الذاكرة والحياة وهي الكاتب والكتابة معاً.
    وعلى ذلك فهذه القصص كما أعتقد قادرة على إعادة رسم الحياة المفتقدة بدفئها ونبضها البراقين كما يشاؤها القاص مقدماً الصورة التي يريد ناقلاً الواقع أحياناً بحلوه ومره عابثاً فيه أحياناًًً أخرى بدافع من السخرية والتهكم المريرين وذلك من خلال تقنيات مشغولة وعناصر منتقاة وكثير من المحفزات المتواشجة لتقديم سرد مراوغ عبر إيقاع قصصي ساحر يسلب اللب، وينغرز سهاماً محرضة دائمة الأثر في أعماق النفس حاثةً إياها على الإمتاع والإبداع.
    أخيرا ً:
    إن ما يغري بالنقاش هو أن هذه القضية، قضية القصة القصيرة جداً لم تحسم بعد، ومن المعروف أنه إذا كثرت الاتهامات قل النقد، ورغم كثرة مناقشة ذلك الموضوع واجتذاب أطرافه، فثمة تقصير واضح في الدراسات، والندوات، والبحوث الجادة والكافية حول هذا الجنس والمسؤولية تقع على عاتق الجميع: أدباءً ونقاداً وباحثين ولا بد من الوقوف على أسباب هذا التجاهل خاصةً من قبل ذوي الاختصاص .
    سيبقى هذا المجال ميداناً مفتوحاً لفرسانه القادرين على ترك بصماتهم للحاضر والتاريخ، وإذا كان في كل فن الغث والسمين فالزمن وحده هو الكفيل بأن ما ينفع الناس لا بد أن يمكث في الأرض .
    د. أبو شامة المغربي

    kalimates@maktoob.com






  2. #2
    شاعر سوري- مشرف الصورة الرمزية مصطفى البطران
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    في بساتين القلوب
    المشاركات
    1,151
    مقالات المدونة
    5
    معدل تقييم المستوى
    10

    رد: أدب القصة القصيرة جدا

    مقال رائع جدير بالدراسة وما فيه من طروحات تحتاج إلى وقفة متأنية
    كم أنت محق يا أخانا ودكتورنا في طرحك وارى أنك تسبقنا دائماً في ما تقدم
    قرأت واستفدت واستمتعت مشكور على ما قدمت وجزاك الله كل خير.
    أخوك: مصطفى البطران بكل احترام وتقدير
    دمت مفضالاً بكل ود



    التعديل الأخير تم بواسطة أبو شامة المغربي ; 01/12/2009 الساعة 11:56 AM
    بكم
    أحيـــــا


  3. #3
    السندباد الصورة الرمزية أبو شامة المغربي
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    المملكة المغربية
    المشاركات
    16,977
    معدل تقييم المستوى
    26

    عيد أضحى مبارك سعيد ...


    *


    *
    إشارة تنبيهية:
    المقال المثبت أعلاه ليس لأخيك أبي شامة المغربي، بل هو لصاحبه عمران أحمد على الرابط التالي:
    أدب القصة القصيرة جداً
    وما لأخيك أبي شامة منه سوى المبادرة إلى بسطه على هذه الصفحة المربدية
    حياك الله
    د. عبد الفتاح افكوح - أبو شامة المغربي





+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. فن القصة القصيرة
    بواسطة طارق شفيق حقي في المنتدى القصة القصيرة
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 07/02/2009, 06:56 PM
  2. كيف تكتب القصة القصيرة ..؟؟؟
    بواسطة رسلان في المنتدى القصة القصيرة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04/12/2008, 05:43 PM
  3. دراسة حول القصة القصيرة جدا..
    بواسطة بنور عائشة في المنتدى القصة القصيرة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 22/09/2007, 08:34 PM
  4. حول القصة القصيرة - رأي
    بواسطة د.أسد محمد في المنتدى قضايا أدبية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27/06/2006, 04:53 PM
  5. حول القصة القصيرة
    بواسطة د.أسد محمد في المنتدى قضايا أدبية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 07/06/2006, 10:28 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •